ركن البراءات الإلكتروني في الويبو يتسع لغويا

جنيف 30-06-2008
PR/2008/556

 

اعتبارا من 3 يوليه/تموز 2008، سيمكن البحث باللغة اليابانية في ثروة المعلومات التكنولوجية الواردة في طلبات البراءات الدولية، وهي القناة الأساسية لنقل التكنولوجيا والنهوض بالابتكار. وقد أمكن إضافة اللغة اليابانية لغة بحث بفضل التحسينات التي أجرتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) في خدمات البحث الشبكية المعروفة باسم "ركن البراءات" أو ®PATENTSCOPE وهي بوابة مفتوحة لما يزيد على 1.4 مليون طلب براءة مودع بناء على معاهدة التعاون بشأن البراءات. واليابانية هي اللغة السادسة المستخدمة للبحث عن البيانات في النصوص الكاملة، بالإضافة إلى الإسبانية والألمانية والإنكليزية والروسية والفرنسية.

وقال نائب المدير العام للويبو، السيد فرانسيس غوري "إن هذه التحسينات تيسر النفاذ إلى الطلبات الدولية اليابانية المودعة بناء على معاهدة البراءات، علما بأنها تعادل 16٪ من مجموع الطلبات المودعة خلال السنوات الأربع الماضية." ولفت النظر إلى أن اللغة اليابانية هي الغالبة على معظم الطلبات بعد اللغة الإنكليزية، مضيفا أن عددا من كبار الجهات المنتفعة بنظام المعاهدة شركات يابانية. ومضى قائلا "إن ذلك يأتي في مضمار مساعينا المتواصلة لزيادة قيمة نظام المعاهدة." ومعاهدة التعاون بشأن البراءات هي حجر الأساس في نظام البراءات الدولي بما تكفله من مسار سريع ومرن وفعال من حيث التكلفة للاستحصال على حماية البراءات في ما لا يقل عن 139 بلدا.

وتتكون النصوص اليابانية التي يمكن بحثها من نصوص الوصف والمطالب الواردة في الطلبات الدولية المودعة إلكترونيا باليابانية والمنشورة بناء على المعاهدة منذ 3 يوليه/تموز 2008. وتضم أيضا جميع أسماء الاختراعات ومجمل ملخصات الطلبات الدولية المودعة منذ سنة 2004. وستتاح النصوص اليابانية أسبوعيا لجميع مكاتب البراءات والشركات المشتركة في خدمة نقل الملفات (FTP).

وتسنى تعزيز خدمة البحث في ركن البراءات بفضل التعاون المثمر مع مكاتب البراءات الناطقة بالإسبانية الراغبة في إتاحة المزيد من البيانات المتعلقة بالبراءات بتلك اللغة. وعليه، أصبحت خدمة البحث في ركن البراءات ممكنة اليوم بالإسبانية والإنكليزية والفرنسية. وتضم صفحات الشبكة بالإسبانية خدمة البحث ونتائجه وسائر صفحات الدعم المخصصة للمساعدة وما شابهها.

معلومات أساسية

يتيح نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات وسيلة مفيدة للمخترعين والشركات من أجل الحصول على الحماية بموجب براءة على الصعيد الدولي. ويمكن طلب الحماية لاختراع في آن واحد في كل واحد من عدد كبير من البلدان بإيداع طلب "دولي" واحد للبراءة بناء على المعاهدة. ويستفيد كل من مودعي الطلبات ومكاتب البراءات في الدول الأعضاء في المعاهدة من الشروط الشكلية الموحّدة وتقارير البحث الدولي والفحص التمهيدي الدولي والنشر الدولي المركزي في إطار نظام المعاهدة. وتؤجَّل الإجراءات الوطنية لمنح البراءة وما يتصل بها من مصروفات لفترة تصل إلى 18 شهراً في أغلب الحالات (أو لفترات أطول في بعض المكاتب) بالمقارنة مع نظام البراءات التقليدي. وفي غضون تلك الفترة، يكون مودع الطلب قد جمع معلومات مهمة وقيّمة عن فرص حصوله على الحماية بموجب براءة وعن الفوائد التجارية المحتملة لذلك الاختراع.

وقد كان معدّل النمو في عدد الطلبات المودعة بناء على معاهدة التعاون بشأن البراءات كبيراً بصفة خاصة خلال العقد الماضي. فقد عمل قطاع المعاهدة على مدى 18 سنة قبل أن يبلغ مجموع الطلبات 000 250 طلب في سنة 1978، بينما تضاعف ذلك العدد (000 500) في أربع سنوات فقط ليتضاعف مرة أخرى في غضون رباعية أخرى ليبلغ المليون. وتجاوز عدد الطلبات 000 156 في سنة 2007.

وركن البراءات مصدر تقني غزير بالمعلومات القيّمة عن التقنيات الجديدة التي كثيراً ما يُكشف عنها للمرة الأولى في طلبات البراءات الدولية. والسائد أن تكون طلبات البراءات المودعة بناء على المعاهدة المذكورة والمتاحة عبر ركن البراءات هي الطلبات التي يوليها المخترعون أكبر الأهمية ويعتبرونها حَرية بحماية البراءة على الصعيد الدولي.

ويكفل ركن البراءات إمكانية النفاذ إلى النصوص الكاملة لطلبات البراءات في يوم نشرها. ومن الممكن البحث عن المعلومات باستخدام كلمات رئيسية أو أسماء مودعي الطلبات أو الفئات المستخدمة في إطار التصنيف الدولي للبراءات والكثير من معايير البحث الأخرى، مما عزز سهولة النفاذ إلى النظام وأصبح يتيح طباعة الوثائق الكاملة أو تحميلها بالمجان ومشاهدة نتائج البحث بأدوات التحليل البيانية وتعقّب تطورات التكنولوجيا في مجالات محددة بفضل الخط الإخباري (RSS).

ويتيح ركن البراءات حرية النفاذ إلى معلومات مهمة بشأن المرحلة التي بلغتها الطلبات الدولية المنشورة منذ سنة 1978، ولا سيما الرأي المكتوب أو تقرير الفحص التمهيدي الدولي بشأن استيفاء الاختراع لشروط البراءة، ومعرفة مدى قيمة الطلب في البلدان التي تنشد فيها الحماية. ويوفر ركن البراءات أيضاً المعلومات عن البلدان التي التمس فيها مودع الطلب معالجة طلبه على أساس وطني والمكان الذي ربما تصدر منه البراءة، كلما كانت تلك المعلومات متاحة.

ويمكن الحصول على هذا البلاغ باللغة اليابانية. https://www.wipo.int/pressroom/ja/articles/2008/article_0032.html
ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :