الخبراء يفتحون آفاقا جديدة في المحادثات المتعلقة بأشكال التعبير الثقافي التقليدي

جنيف 23-07-2010
PR/2010/652

شمّر خبراء من الدول الأعضاء في الويبو عن سواعدهم هذا الأسبوع وخاضوا في مناقشات مستفيضة من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن وضع صك قانوني دولي أو أكثر لضمان الحماية الفعالة للمعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية. وقد انصب هذا العمل على ما اعتبر أنضج الموضوعات الثلاثة التي تناولتها اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والمعارف التقليدية والموارد الوراثية والفولكلور وهو أشكال التعبير الثقافي التقليدي.

وفي شهر مايو الماضي، وافقت اللجنة على اتخاذ إجراءات تتعلق بالأفرقة العاملة ما بين الدورات وتتيح لها دعم مفاوضات اللجنة وتيسيرها عن طريق توفير المشورة القانونية والتقنية والتحليل، وطرح، حسب ما هو مناسب، مختلف الخيارات والحالات المحتملة. ووافقت الدول الأعضاء على تحديد مشاركة الوفود في الفرق العاملة ما بين الدورات بحيث يمثل كلا منها خبير تقني واحد.

وهذا الشكل الجديد للمفاوضات - هذه هي أول آلية من هذا النوع يتم العمل بها في مفاوضات اللجنة - أفضى إلى عقد جلسة مكثفة للصياغة حول أشكال التعبير الثقافي التقليدي في الاجتماع الأول الذي عقد للفريق العامل هذا الأسبوع. وقد خاض الخبراء، الذين كانوا يشاركون بصفتهم الشخصية، في مناقشات حية وفعالة. وساهمت خبرات المشاركين المتخصصة وقلة عددهم نسبيا في نجاح الاجتماع. وإلى جانب خبراء الدول الأعضاء في الويبو، ضمت أفرقة الصياغة غير الرسمية والمفتوحة العضوية أيضا خبراء من الشعوب الأصلية ومنظمات غير حكومية.

وقد عمل كل من هذه الأفرقة على صياغة مقال محدد. وعمل خبراء من مختلف أنحاء العالم جنبا إلى جنب وأخذوا يتناقشون ويعملون معا في الصياغة داخل وخارج قاعة المؤتمرات الرئيسية. وأعدت الأفرقة صيغا جديدة منقحة لكافة المقالات التي عرضت على الفريق العامل ما بين الدورات برمته لمناقشتها.

وسوف ترسل النتائج التي توصل إليها اجتماع الفريق العامل هذا الأسبوع إلى اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والمعارف التقليدية والموارد الوراثية والفولكلور لتنظر فيها في اجتماعها المقبل. والفريق العامل ليس مكلفا باتخاذ قرارات أو اعتماد أية نصوص، لكن عمله يساهم بشكل كبير في تطوير النصوص التي يجري التفاوض بشأنها داخل اللجنة.

وفي ختام الجلسة، أثنت رئيسة هذا الفريق العامل الأول، السيدة سافيتري سوانساتيت من تايلند، على الخبراء لمشاركتهم الفعالة وتفانيهم. وتولى كل من السيدة ندى أبيباتو يوم دياب سيبي (السنغال) والسيد نورمان بومان (أستراليا) والسيدة فلاديا بوريسوفا (بلغاريا) والسيد إدواردو تيمبون (الأرجنتين) مهام نواب رؤساء الفريق العامل ما بين الدورات.

وسوف تجتمع اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والمعارف التقليدية والموارد الوراثية والفولكلور من جديد في الفترة من 6 إلى 10 ديسمبر 2010.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :