خدمات الملكية الفكرية التي قدمتها الويبو في عام 2018: ملف المبتكرين يسجل رقماً قياسياً في عدد الطلبات الدولية للبراءات، وآسيا حالياً في الطليعة

جنيف 19-03-2019
PR/2019/830

أودع المبتكرون من آسيا، لأول مرة في عام 2018، أكثر من نصف العدد الإجمالي للطلبات الدولية للبراءات عبر خدمات الويبو، مع تسجيل زيادة كبيرة في الصين والهند وجمهورية كوريا، ليحصدوا بذلك سنة قياسية جديدة فيما يتعلق باستخدام خدمات الويبو العالمية للملكية الفكرية.

(الصورة: الويبو)

فيديو: أضواء Video | مؤتمر صحفي Video (شاهد على يوتيوب)

آسيا هي أكثر من يودع طلبات البراءات الدولية عبر خدمات الويبو، وهو مسألة مهمة بالنسبة لتلك المنطقة الحيوية اقتصادياً وإنها تؤكد التحول التاريخي الجغرافي للنشاط الابتكاري من الغرب إلى الشرق.

المدير العام السيد فرانسس غري

حطمت معاهدة التعاون بشأن البراءات رقماً قياسياً من حيث إيداع العلامات التي فاقت ربع المليون (000 253 طلباً) في 2018، أي بزيادة قدرها 3.9% مقارنة بعام 2017، في حين أن نظام مدريد التابع للويبو قد شهد إيداع ما عدده 61 200 طلباً للعلامات التجارية الدولية، أي بزيادة قدرها 6.4%. وارتفع عدد الطلبات الواردة إلى نظام لاهاي التابع للويبو والمعني بالتصاميم الصناعية بنسبة 3.7% في عام 2018 ليصل إلى 5404 طلباً.

وفي عام 2018، أودع مقدمو الطلبات من الولايات المتحدة العدد الأكبر من طلبات البراءات بموجب معاهدة التعاون، ويليهم مباشرة المودعون من الصين التي من المتوقع أن تتجاوز الولايات المتحدة في غضون العامين المقبلين فيما يتعلق بالاتجاهات الحالية.

وفي هذا الصدد قال المدير العام للويبو، فرانسيس غري: "آسيا هي أكثر من يودع طلبات البراءات الدولية عبر خدمات الويبو، وهو مسألة مهمة بالنسبة لتلك المنطقة الحيوية اقتصادياً وإنها تؤكد التحول التاريخي الجغرافي للنشاط الابتكاري من الغرب إلى الشرق،" وأضاف قائلا: "والملكية الفكرية هي عنصر تنافسي حاسم في الاقتصاد العالمي الحديث، إذ ينتفع الجميع في نهاية المطاف من هذا السباق من أجل الإبداع والابتكار الذي يؤدي إلى استحداث منتجات جديدة تغير عالمنا وأسلوب عيش الأفراد في كل مكان".

رسوم بيانية تفاعلية

رسوم بيانية تنطوي على أحدث البيانات الدولية الرئيسية المتعلقة بالملكية الفكرية.

النفاذ إلى رسومنا البيانية التفاعلية الخاصة بحقائق وأرقام الملكية الفكرية لعام 2018.

البراءات (معاهدة التعاون بشأن البراءات)

في عام 2018، قدم مودعو الطلبات من الولايات المتحدة 142 56 طلباً بموجب معاهدة البراءات، ويليهم المودعون من الصين (345 53) واليابان (702 49). واحتلت ألمانيا وجمهورية كوريا المرتبتين الرابعة والخامسة وأُودع فيهما 833 19 و17 014 طلباً على التوالي (المرفق 1 PDF, Annex 1). ويُشار إلى أن الصين والهند (2013) هما البلدان الوحيدان من البلدان المتوسطة الدخل ضمن قائمة أكبر 15 بلداً مودعاً لطلبات البراءات بموجب معاهدة التعاون. وجاء أكثر من نصف إجمالي طلبات البراءات المودعة في عام 2018 من آسيا (50.5%)، في حين بلغت حصة أوروبا (24.5%) وأمريكا الشمالية (23.1%) ما يقارب ربع إجمالي الطلبات لكل منهما.

مَن الأكثر إيداعا لطلبات البراءات بناء على نظام معاهدة
التعاون بشأن البراءات في 2018؟ PDF, مَن الأكثر إيداعا لطلبات البراءات بناء على نظام معاهدة
			التعاون بشأن البراءات في 2018؟

ومن بين أكبر 15 بلداً مودعاً، كانت الهند (+27.2%) وفنلندا (+14.7%) البلدان الوحيدان اللذان سجلاً نمواً سنوياً من رقمين في 2018. وشهدت الصين (+9.1%) وجمهورية كوريا (+8%) نمواً كبيراً، رغم أن معدل الصين كان في أدنى مستوياته منذ عام 2002. وسجلت المملكة المتحدة زيادة في عدد الإيداعات بنسبة 1.3%، وهو ما يعكس خمس سنوات متواصلة من النمو. وعكس ذلك، فإن هولندا (-6.6%) وفرنسا (-1.2%) والولايات المتحدة (-0.9%) قد شهدت جميعها انخفاضاً في الإيداعات.

وسجلت شركة هواوي العملاقة للاتصالات، التي يوجد مقرها في الصين، رقماً قياسياً في عدد الطلبات المنشورة بموجب معاهدة البراءات إذ بلغ 405 5 طلباً وأصبحت الشركة بذلك أكبر شركة مودع للطلبات في عام 2018. وتبعتها شركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعة الكهربائية (2812) وشركة انتل الأمريكية (2499)، وشركة كوالكوم الأمريكية (2404) وشركة ZTE الصينية (2080). وشهدت شركة ZTE، التي احتلت المركز الأول من حيث عدد الطلبات في عام 2016، انخفاضاً في عدد الإيداعات المنشورة بموجب معاهدة البراءات في عام 2018، وهو تراجع يُسجل للعام الثاني على التوالي. وتضم قائمة المودعين العشرة الأوائل ست شركات من آسيا واثنتين من أوروبا واثنتين من أمريكا (المرفق الثاني PDF, المرفق الثاني).

ومن حيث قائمة المؤسسات التعليمية، فقد تصدرتها جامعة كاليفورنيا كأكبر مستخدم لنظام معاهدة البراءات في عام 2018 إذ أودعت 501 طلباً منشوراً بموجب معاهدة التعاون، مما عزز مكانتها الرائدة منذ عام 1993. واحتل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (216 طلب) المرتبة الثانية، وتلته جامعة شينزن (201)، وجامعة جنوب الصين للتكنولوجيا (170) وجامعة هارفارد (169) (المرفق 3 PDF, Annex 3). ولأول مرة في عام 2018، كان لجامعات صينية حصة في قائمة العشر الأوائل، التي تشمل خمس جامعات أمريكية وأربع جامعات صينية وجامعة واحدة من جمهورية كوريا.

وفي مجالات التكنولوجيا، استحوذ مجال الاتصالات الرقمية (8.6% من الإجمالي) على مجال تكنولوجيا الحاسوب (8.1%) ليصبح المجال المتمتع بأكبر حصة في إجمالي الطلبات المنشورة بموجب معاهدة البراءات. وتلت هذين المجالين مجالات الآلات الكهربائية (7%) والتكنولوجيا الطبية (6.7%) والنقل (4.6%) (المرفق PDF, Annex 44). وفي قائمة العشرة الأوائل في التكنولوجيا، تميّزت مجالات وسائل النقل (+11.3%) والاتصالات الرقمية (+10.1%) وأشباه المواصلات (+9.8%) بأعلى معدلات نمو في عام 2018.

العلامات التجارية (نظام مدريد)

في عام 2018، أودع مقدمو الطلبات من الولايات المتحدة (8825) أكبر عدد من طلبات العلامات التجارية الدولية بموجب نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات، وتلاهم مباشرة مقدمو الطلبات من ألمانيا (7495) والصين (6900 طلب) وفرنسا (4490) وسويسرا (3364) (المرفق PDF, Annex 55).

مَن الأكثر إيداعا لطلبات العلامات التجارية بناء على
نظام مدريد في 2018؟ PDF, مَن الأكثر إيداعا لطلبات العلامات التجارية بناء
			على نظام مدريد في 2018؟

ومن بين أكبر 15 بلداً مودعاً للطلبات، شهدت البلدان التالية معدل نمو من رقمين، جمهورية كوريا (+26.2%) واليابان (+22.8%) والولايات المتحدة (+11.9%) وتركيا (+10.2%). وفي المقابل، فإن أستراليا (-2.4%) والنمسا (-0.1%) هما البلدان الوحيدان ضمن أكبر البلدان المودعة للطلبات اللذان قدما أقل عدد من الطلبات في عام 2018 مقارنة بعام 2017.

وتصدرت شركة نوفارتيس السويسرية التي أودعت 174 طلباً قائمة أكبر المودعين، وتلتها شركة لوريال الفرنسية (169)، وشركة دايملر الألمانية (129) وشركة أبل الأمريكية (87) وشركة هنكل الألمانية (86). وأودت شركة نوفارتيس في عام 2018، ما يبلغ عدده 78 طلباً أكثر مما أودعته في عام 2017، وهذا ما جعلها تنتقل من المرتبة الرابعة إلى الصدارة.

وتضم قائمة أفضل 10 مودعين للطلبات ست شركات من أوروبا وثلاث شركات من آسيا وشركة واحدة من الولايات المتحدة. (المرفق 6 PDF, Annex 6).

وسجّل الصنف الأكثر تعييناً في الطلبات الدولية- صنف الحواسيب والإلكترونيات- نسبة 10.1% من إجمالي الطلبات، وتلاه صنف خدمات الأعمال (8%) والخدمات التكنولوجية (6.2%). وفي قائمة أصناف العشرة الأولى، سجل صنفا الخدمات التكنولوجية (+13.8%) ومستحضرات التنظيف (+12.9%) نسبة النمو الأسرع.

التصاميم الصناعية (نظام لاهاي)

ارتفع عدد الطلبات المقدمة بموجب نظام لاهاي للتسجيل الدولي للتصاميم الصناعية بنسبة 3.7% في 2018، في حين أن عدد التصاميم الواردة في هذه الطلبات قد شهد انخفاضاً ضئيلاً (-0.7%). وبلغ عدد الطلبات الإجمالي 5404 طلبات تتضمن 296 19 تصميماً. (المرفق 7 PDF, Annex 7).

ولا يزال مقدمو الطلبات من ألمانيا (3964 تصميماً وارداً في طلباتهم) هم أكبر مستخدمي نظام التصاميم الدولي، ويليهم المودعون من سويسرا (2510) وجمهورية كوريا (1547) وفرنسا (1454) وهولندا (1382). وفي قائمة أفضل 10 مودعين، شهدت هولندا (+71.3%) واليابان (+52.6%) أسرع نمواً، في حين شهدت الولايات المتحدة (-22.1%) انخفاضاً حاداً.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :